أول تريليونير في العالم

أول تريليونير في العالم

شهدت السنوات القليلة الماضية تغييراً جوهرياً في قائمة أغنى أغنياء العالم، وهناك عدة عوامل تسببت في حدوث ذلك.


في هذه المقالة، سنلقي نظرة على مجموعة صغيرة من الأفراد الذين يجمعون مبالغ طائلة من المال ونحاول التنبؤ أياً منهم سيفوز بالسباق ليصل إلى خط التريليون دولار أمريكي كصافي الثروة.


لكن، نرجو الأخذ في عين الاعتبار أن تخميننا يعتمد على أغنى أغنياء العالم حالياً ويستند إلى معدل نمو صافي ثروتهم في السنوات الخمس الماضية.


تعرض الجداول التالية المنهجية الكامنة وراء التوقعات التي سنقدمها:







يرجى ملاحظة أن إيلون ماسك يُعتبر استثناءً في هذه الحالة، نظراً لأن معظم النمو في صافي ثروته كان في عام 2021، وهو مرتبط إلى حد كبير بقيمة سعر سهم تسلا. وقد كان نمو ثروة ماسك راكداً نسبياً قبل ذلك. وقد تعتبر هذه التوقعات معيوبة لأسباب متعددة، بما في ذلك:



1.      نوع الاستثمار المطلوب لتحويل 100 مليار دولار أمريكي إلى تريليون دولار أمريكي نادر للغاية. هذا القدر من المال (أي أكثر من 100 مليار دولار أمريكي) سيصبح عائقاً لمعدل زيادة العائد. إذ يتطلب ذلك تغييراً على المستوى العالمي لتتمكن من استثمار هذا المبلغ النقدي والعثور على استثمار من شأنه أن يجني هذا القدر من العائد الهائل.


في عامي 2020 و2021، مثلت جائحة فيروس كورونا حدثاً عالمياً من هذا النوع، وكان المستفيدون الرئيسيون من الوباء هم مزودو الخدمات عبر الإنترنت وشركات التجارة الإلكترونية.


2.      يأتي ذلك بعد الجائحة المذكورة أعلاه، والتي أدت إلى انحراف معدل النمو بين الصناعات المتعددة. لقد غيرت طبيعة الجائحة والاستجابة لها من سلوك المستهلكين في العامين الماضيين، مما ساعد بعض القطاعات وأعاق البعض الآخر. 


3.     هذا لا يأخذ التضخم في الحسبان. قيمة النقد ومستوى السعر العام متغير مثير للجدل بالفعل، ومكانة شخص تريليونير في عام 2027 ستكون أقل قيمة من تريليونير اليوم.


4.     يعتمد هذا على أغنى الأشخاص في العالم حالياً، مما يعني أن أول شخص يصل إلى تريليون دولار أمريكي قد يكون أحداً غير مذكور في هذه القائمة.


يعد هذا التوقع شامل فقط لصافي الثروة الفردية، وعلى عكس توقعات نمو الشركات، فهناك عدد أقل من الأساسيات لأخذها بعين الاعتبار، وهي تعتمد بشكل كبير على قيمة ممتلكاتهم. 


تأخذ قيمة الثروة الصافية في الاعتبار قيمة الأسهم التي يمتلكونها في شركاتهم وغيرها، وبما أن قيمة الأسهم تتقلب كثيراً وتتأثر بالدورات الاقتصادية والسوقية، فإن صافي القيمة سيكون متغيراً أيضاً.


قد تكون الفكرة التالية التي تبلغ قيمتها تريليون دولار أمريكي أو الشخص الذي يجني هذا المبلغ من غير هذه القائمة. نعتقد أن أغنى الأغنياء الحاليين سيستغرقون بعض الوقت للوصول إلى ذلك الرقم، ولكن قد تكون هناك فكرة قادرة على توليد عائد متسارع وضخم.


كما ويعد بعض هؤلاء الأشخاص من كبار السن، وحتى إذا استمرت ثروتهم الصافية في النمو، فقد لا يتمكنون من رؤية ذلك يحدث. على سبيل المثال، أرنو يبلغ من العمر 72 عاماً، أما بافت، فقد تجاوز الـ 90 عاماً.


من سيبلغ التريليون دولار أمريكي أولاً


الآن بعد أن ذكرنا الأسباب التي قد تؤدي لعدم دقة التوقعات، سنركز على المرشحين المذكورين أعلاه.


أولاً، سوف نستثني إيلون ماسك من هذه القائمة، حيث إننا نعتبر أن نمو صافي ثروته أمراً شاذاً ومتقلباً للغاية. ومع ذلك، فقد تجاوزت قيمة شركته الخاصة بتصنيع الصواريخ سبيس إكس الـ 74 ملياراً، ولكن كما ذكرنا سابقاً، من الصعب تحقيق هذه القفزة الثلاثية.


استناداً إلى توقعات معدل النمو، لا تزال إمكانات ماسك لتحقيق تريليون دولار أمريكي بحاجة إلى تسريع آخر مماثل لما حققه مؤخراً في السنوات التالية لجعله مرشحاً.


معدل نمو بيل غيتس ووارن بافت ليس كبيراً بما يكفي ليكونا مرشحين رئيسيين لمركز التريليون دولار أمريكي.


ينمو صافي ثروة مارك زوكربيرج بوتيرة ثابتة. ما يمكن أن يجعله مرشحاً محتملاً لأول من يحقق هذا الإنجاز يعتمد على نجاح فيسبوك في مشاريعه التالية. استثمرت شركة فيسبوك في العديد من الأفكار العظيمة المحتملة من جميع مجالات. يعد مجال الذكاء الاصطناعي، والبيانات، والألعاب، والواقع الافتراضي هم المرشحين الرئيسيين للثورة التكنولوجية القادمة وهذا هو ما تستثمر فيه فيسبوك بعائداتها الإضافية.


ذلك يتركنا مع اثنين من المرشحين، أغنى رجل في العالم حالياً، جيف بيزوس، ومنافسه الأقرب برنار أرنو.


استقال بيزوس مؤخراً من منصب الرئيس التنفيذي لشركة أمازون، لكن صافي ثروته لا يزال في ازدياد، حيث ارتفعت أرباح أمازون وقيمتها بسرعة منذ بداية الوباء، وبالتالي صافي ثروة بيزوس. بشكل أساسي، تتمتع أمازون بمستقبل مشرق للغاية، ومن المتوقع أن يرتفع النمو أكثر، لكننا نعتقد أن ذلك ينعكس على سعر سهمها، وبالتالي، من المرجح أن يكون للمكاسب التالية طبيعة ثابتة ومتسقة، بدلاً من تسارعٍ متفجر.


أما بالنسبة لأرنو، فهو يدير إمبراطورية تضم أكثر من 70 علامة تجارية، بما في ذلك لوي فيتون وسيفورا وديور،  ومؤخراً، تيفاني. على الرغم من أن أرباح لوي فيتون تلقت ضربة مدوية في عام 2020، إلا أنها تمكنت من الحفاظ على التدفق النقدي الحر دون خسائر وتمكنت من التعافي في عام 2021 بأقوى مما كانت عليه قبل الوباء. كما أن نمو صافي الثروة لعائلة أرنو كان يتقدم بوتيرة ثابتة. لقد تباطأ ذلك في عام 2020، ولكن كما هو الحال مع لوي فيتون، كانت القفزة في عام 2021 أقوى بكثير.


بناءً على توقعاتنا معدل النمو والممتلكات، نعتقد أن يربح أرنو باللقب.


هل أنت مستعد للتداول؟

قم بفتح حساب الآن واكتشف لماذا يفضل المتداولون إنجوت بروكرز!

تحتاج إلى مساعدة للتسجيل؟

ملفات تعريف الارتباط والخصوصية: نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أن موقعنا يعمل على نحوٍ فعال ولدعم أنشطة التداول الخاصة بك. ملفات تعريف الارتباط عبارة عن ملفات نصية صغيرة يتم إرسالها من خادم الويب لدينا إلى جهاز الحاسوب لديك. لا تحتوي ملفات تعريف الارتباط على أي بيانات شخصية، ولا أرقام حساب ولا كلمات مرور. لقراءة المزيد، اضغط هنا.

تحتاج إلى مساعدة للتسجيل؟