إيفرجراند على وشك الإفلاس الرسمي

إيفرجراند على وشك الإفلاس الرسمي
إن أزمة ديون إيفرجراند التي يعاني منها قطاع التطوير العقاري الصيني تقترب من اللحظة الحاسمة هذا الأسبوع خاصة مع انتهاء فترة السماح المستحقة في 23 سبتمبر لدفع سندات الدولار.

إذ أخفقت هذه الشركة التي تعاني من ضغوط مادية في سداد دفعة بقيمة 83.5 مليون دولار أمريكي للدائنين العالميين في هذا الموعد المذكور أعلاه؛ بالرغم من فترة السماح التي مُنحت لها والبالغة مدتها 30 يوماً. وقد تبع ذلك التخلف أيضاً عن سداد أربع دفعات أخرى لسندات الدولار.

وعليه؛ سيؤدي عدم الوفاء بسداد أي من الدفعات والتي لها فترة سماح مدتها 30 يوماً، إلى الإعلان الرسمي عن إفلاسها؛ مما سيدفع إيفرجراند باتجاه تصفية أصولها لتسديد المبالغ المستحقة لدائنيها والتي تزيد عن 300 مليار دولار أمريكي. 

تحفظّت إيفرجراند بشأن التزاماتها المتعلقة بديونها بالدولار، وتبنّت موقفاً يتسم بالغموض وعدم الوضوح، حيث لم تقم بالتصريح عن أي بيانات رسمية، ولم تُجب على الاستفسارات والتساؤلات بشأن الدائنين الخارجيين.

التخوف من انتشار عدوى التخلف عن السداد في الأسواق


تتزايد المخاوف بشأن احتمالية أن تنتقل عدوى أزمة السيولة، التي تعاني منها إيفرجراند، إلى الشركات الأخرى الفاعلة في قطاع التطوير العقاري الصيني؛ خاصة بعد سن القوانين والضوابط الصارمة التي تتعلق بقدرة هذه الشركات على تمويل نفسها من خلال أخذ القروض.

وبالفعل؛ فقد بدأت الشركات الأخرى بالشعور جدياً بنتائج هذه الأزمة والتداعيات المترتبة عليها.

إذ شهد أكتوبر حدثاً مفاجئاً وهو تخلّف شركة فانتازيا القابضة عن السداد، وحمل معه أيضاً أخباراً بشأن احتمالية ألا تكون مجموعة سينك القابضة قادرة على السداد أيضاً.

وبناء على تقييمات وكالتي فيتش وموديز للتصنيفات العالمية؛ فقد عملتا على تخفيض تصنيف شركة تطوير العقارات مودرن لاند، وأرجعتا السبب في ذلك إلى أزمة التخلف عن سداد الديون التي تعاني الشركة منها بعد قيامها بالمطالبة بفترة استحقاق أطول لدفع سندات الدولار.

كما قامت شركة ستاندرد آند بورز بتخفيض التصنيف الائتماني لشركة غرينلاند القابضة.

وتُظهر بيانات بلومبيرج أن 99 شركة صينية على الأقل تواجه ضغوطاً بخصوص سداد الدفعات المستحقة عليها والبالغة حوالي 84 مليار دولار أمريكي.

إن سندات الدولار العالمية ذات العائد المرتفع التي يتم تداولها بأكثر من 10 نقاط مئوية، هي مملوكة بنسبة 46٪ لقطاع العقارات الصيني أي بنحو 64 مليار دولار أمريكي؛ وذلك وفقاً للبيانات الصادرة عن بلومبيرج في 12 أكتوبر.

اقتراب المواعيد النهائية للدفعات المستحقة



التدابير الصينية لتجنب الأزمات


أفاد تقرير بلومبيرج يوم الجمعة الموافق لـ 15 أكتوبر أن بنك الشعب الصيني قرّر تخفيف القيود المفروضة على قروض الإسكان في كبرى البنوك الصينية.

وتضمن أيضاً بأن البنك المركزي سمح في سبتمبر للبنوك الرئيسية المهمة بتقديم طلب لبيع الأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري لزيادة حصص قروضها، وهو ما يتعارض مع القوانين التي تم وضعها في أوائل عام 2021 حيث فرضت قيوداً على ذلك.

يأتي هذا بعد أن أظهر تقرير أن إجمالي التمويل في الصين انخفض بشكل كبير في سبتمبر مقارنة بالشهر نفسه قبل عام ومقارنة أيضاً بشهر أغسطس من العام الحالي. وفي 18 أكتوبر، أظهر المكتب الوطني الصيني للإحصاء انخفاضاً بنسبة 16.9% في مبيعات المنازل من حيث القيمة، بعد تراجعٍ بنحو 20% في أغسطس.

ستكون الإجراءات التي سيتبعها بنك الشعب الصيني ضرورية لتوفير ملاذ آمن لشركات التطوير العقاري فيما يتعلق بمشاكل السيولة التي تواجهها، خاصة في حال تخلّفت إيفرجراند عن السداد بشكل رسمي في 23 أكتوبر.

يتم تعديل توقعات النمو في الصين باستمرار على نحو هبوطي. ومن المتوقع الآن أن ينمو الاقتصاد الصيني بنسبة أقل من 5% في عام 2021، مما يجعل المشاركين ومحللي الأسواق يتوقعون المزيد من التيسير في السياسة النقدية من قبل بنك الشعب الصيني.

من المتوقع أيضاً أن يُخفّض البنك أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في عام 2022 للمساهمة في حل أزمة الائتمان وللحفاظ على النمو الاقتصادي.

كما وأكد البنك المركزي في 17 أكتوبر على أنه يمكن احتواء التداعيات المترتبة على الأزمة والسيطرة عليها، وأنه من غير المرجح أن تنتشر بشكل أكبر.

تحذير المخاطر: يقدم هذه المحتوى معلومات عامة فقط. أي أبحاث أو معلومات مذكورة هنا هي موضوعية ولا تأخذ في الاعتبار وضعك المالي أو استثماراتك أو أهدافك. لا تتحمل انغوت بروكرز (استراليا) بي تي واي ال تي دي أي مسؤولية عن أي إجراء قد يتم أخذه بسبب هذه المعلومات ولا أي عواقب ناتجة عنه. لا نقدم أي ضمانات فيما يتعلق باكتمال هذه المعلومات أو دقتها وبالتالي استخدامها. ينطوي التداول بالرافعة المالية على أخطار عالية ولا يناسب الجميع، وأي شخص يستخدم الرافعة المالية يقوم بذلك على مسؤوليته الخاصة تماماً.

هل أنت مستعد للتداول؟

قم بفتح حساب الآن واكتشف لماذا يفضل المتداولون إنجوت بروكرز!

تحتاج إلى مساعدة للتسجيل؟

ملفات تعريف الارتباط والخصوصية: نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أن موقعنا يعمل على نحوٍ فعال ولدعم أنشطة التداول الخاصة بك. ملفات تعريف الارتباط عبارة عن ملفات نصية صغيرة يتم إرسالها من خادم الويب لدينا إلى جهاز الحاسوب لديك. لا تحتوي ملفات تعريف الارتباط على أي بيانات شخصية، ولا أرقام حساب ولا كلمات مرور. لقراءة المزيد، اضغط هنا.

تحتاج إلى مساعدة للتسجيل؟