الأسواق الصاعدة مقابل الأسواق الهابطة

الأسواق الصاعدة مقابل الأسواق الهابطة

عادة ما يُستخدم مصطلح الأسواق الصاعدة أو الهابطة للتعبير عن الاتجاه الحالي للسوق، والذي يكون له تأثير على اتجاهات الاستثمار التي لها القدرة على التأثير في الأسواق المالية العالمية. من المحتمل أن يشير المستثمرون إلى السوق على أنه إما هبوطي أو صعودي استنادًا إلى حركات سعرية سلبية أو إيجابية. و لكن ماذا يعني ذلك؟ ؟ عند استخدام المصطلحات "سوق صاعدة" أو "سوق هابطة" من قبل المحللين ، فإنهم يصفون إما سوق متشائم (ينخفض أو يحتمل أن ينخفض) أو سوق متفائل (صاعد أو صاعد محتمل). 


 إن ما يفصل الأسواق الهابطة عن الأسواق الصاعدة هو الثقة في بقاء السعر مرتفعًا وصعوديًا ، أو بقاءه منخفضًا. والأهم من ذلك، أن المصطلحين "الهابط" و "الصاعد" يصفان الحالة الفعلية للسوق - على وجه التحديد ، إذا كانت قيمة الأصول منخفضة (الاتجاه الهبوطي) أو ارتفعت القيمة (الاتجاه الصعودي). إن مشاعر المستثمرين واختيارهم للبيع أو الشراء هي التي تؤثر عادةً على هذه الاتجاهات.


ما هو السوق الصاعد (Bull Market) ؟

السوق الصاعد هو سوق مالي (سواء كان عملات أو أسهم أو سلع) حيث ترتفع الأسعار فيه أو من المتوقع أن ترتفع. 


 أهم ما يميز السوق الصاعد هو توافر الثقة لدى المستثمرين والتفاؤل العام في اتجاهات الصعود المستمرة. تميل هذه الاتجاهات الصعودية إلى أن تستمر لفترة (أسابيع ، أشهر ، وحتى سنوات) بناءً على الظروف المحيطة.  ما يميّز الأسواق الصاعدة أيضاً نمو الناتج المحلي الإجمالي، وارتفاع معدلات العمالة. يعد الارتفاع الكبير في مؤشر "داو جونز" و"ناسداك"، خلال الطفرة التكنولوجية مثالاً على السوق الصاعد.


ما هو السوق الهابط  (Bear Market) ؟


 إذا كان السوق الصاعد يصف النمو والاستقرار، فإن السوق الهابط يمثل عكس ذلك. 

يغلب على السوق الهابط انخفاض الأسعار وتوقعات متشائمة بشكل عام. حيث يسود السوق حالة من انعدام الثقة والتشاؤم بين المتداولين الذين يميلون للبيع (على العكس من الشراء) في محاولة للتحرر من الصفقات الخاسرة. وعادةً ما يصاحب الأسواق الهابطة فترات الركود، عندما يتراجع نمو الإنتاج، مما يتسبب في ارتفاع معدلات البطالة.


علاوة على ذلك ، فإن نفسية المتستثمرين لها تأثير كبير على المرحلة الأولية للسوق الهابط، حيث إن المتداولين الذين يعتقدون أن شيئًا سيئًا سيحدث سيتخذون إجراءات ويبيعون الأصول لحماية أنفسهم من الخسائر. 



استفد من الأسواق الصاعدة والهابطة

يمكن للمتداولين تحقيق مكاسب في الأسوق الصاعدة والهابطة من خلال العقود مقابل الفروقات. تعتبر العقود مقابل الفروقات منتجًا مشتقًا وذلك لأنها تُـتيح لك المضاربة في الأسواق المالية مثل الأسهم والعملات الأجنبية والمؤشرات والسلع دون الحاجة إلى امتلاك الأصول المالية. حيث يمكنك التداول بسعر الشراء إذا كنت تعتقد أن سعر السوق سوف يرتفع، وبسعر البيع إذا كنت تعتقد أن سعر السوق سوف ينخفض.

تداول مع إنجوت بروكرز

تداول السلع والمؤشرات والأسهم والعملات الأجنبية والرقمية وأكثر من ذلك من خلال العقود مقابل الفروقات مع إنجوت بروكرز .افتح حساب حقيقي الآن واستمتع بأفضل تجربة في عالم التداول. انقر هنا




هل أنت مستعد للتداول؟

قم بفتح حساب الآن واكتشف لماذا يفضل المتداولون إنجوت بروكرز!

تحتاج إلى مساعدة للتسجيل؟

ملفات تعريف الارتباط والخصوصية: نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أن موقعنا يعمل على نحوٍ فعال ولدعم أنشطة التداول الخاصة بك. ملفات تعريف الارتباط عبارة عن ملفات نصية صغيرة يتم إرسالها من خادم الويب لدينا إلى جهاز الحاسوب لديك. لا تحتوي ملفات تعريف الارتباط على أي بيانات شخصية، ولا أرقام حساب ولا كلمات مرور. لقراءة المزيد، اضغط هنا.

تحتاج إلى مساعدة للتسجيل؟